مخيم البص مخيم البص





recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

فلسطينيو لبنان .. معاناة متراكمة تعيشها المخيمات بقلم الإعلامية وفاء بهاني‎




أصبحت معاناة اللاجئين الفلسطيني معروفة للقاصي والداني ومنذ اللحظة الأولى التي وطئ قدم اللاجئ الفلسطيني لبنان، وكذلك سياسة الضغط والتهميش التي تتبعها حكومات الدولة اللبنانية المتعاقبة واضحة وضوح الشمس في كبد السماء، وما يزيد المعاناة ومآسي اللاجئين الفلسطينيين، القرارات الجائرة بحقه، والتي كان آخرها، تنفيذ قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان وما تبعه من إجراءات ومخالفات اتخذت بحق العمال الفلسطينيين وأصحاب العمل. وأجزم أن تنفيذ هذه القرارات بوقتنا الحالي لم يأتِ من فراغ ولا أريد فصله عن مشروع تصفية القضية الفلسطينية، في ظل انبطاح الدول العربية وتطبيعها المتسارع  مع الكيان الصهيوني الذي أصبح واضحاً للعيان، بل هو جزء لا يتجزأ من الهجمة الدنيئة، والشاملة على الشعب الفلسطيني عموما.ً

‏‎فمنذ عام النكبة 1948 حتى يومنا، والحكومات اللبنانية تواصل سياستها العنصرية ضد اللاجئ الفلسطيني وتحرمه من أبسط حقوقه الإنسانية والمدنية التي ضمنتها القوانين الدولية.

الدولة اللبنانية فرضت حصارًا أمنيًا واقتصاديًا وإنسانياً بدءًا من إقامة الحواجز والأسلاك الشائكة مروراً بجدار الفصل العنصري حول مخيم عين الحلوة ومخيم المية ومية أسوةً بجدار الفصل العنصري الذي أقامته دولة الاحتلال الصهيوني في فلسطين المحتلة وصولاً للبوابات الحديدية داخل المخيم ومنع ادخال مواد البناء للمخيمات.

‏‎اليوم، المخيمات الفلسطينية  تعيش معاناة متراكمة لم تعشها من قبل؛ وقد بدأت تنذر بمجاعة وكارثة إنسانية حقيقية لأن الوضع الاقتصادي داخل المخيمات مرتبط بالوضع الاقتصادي اللبناني الذي يشهد تراجعاً ملحوظا بعد ثورة السابع عشر من تشرين الأول ضد الطبقة الحاكمة في البلد.

‏‎تتشابه معاناة اللاجئ الفلسطيني والشعب اللبناني، في الطبقة الفاسدة التي تحكمهم ، هناك عناوين محرّمة على المعالجة أو البحث الجدي عند هذه الطبقة، فالمأساة الفلسطينية في لبنان ليست في الحقوق المنتهكة فحسب، بل في الغياب الكامل للقيادة الفلسطينية على الساحة اللبنانية، فالبعض يعتقد انه يستجدي منظمة التحرير وجميع القيادات حتى وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الانروا) حين يطالبونهم بحقوقهم المشروعة فهم المسؤولون امام القانون الدولي عن اللاجئين .هذه الظروف هي التي جعلت الفلسطينيين كما اللبنانيين كالأيتام على مائدة اللئام، الذين يبحثون دوما عن مشتر جديد للبؤس الفلسطيني. 

اللاجئ الفلسطيني يعاني نكبات متتالية تستدعي الإسراع في إيجاد حلول عاجلة وطارئة لهذه الأوضاع التي ممكن أن يتأتى عليها أمور لن تحمد عقباها ومنها  قرع طبول ثورة الجياع داخل المخيمات.

عن الكاتب

Www.albuss.net

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

مشاركة مميزة

وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور تفيد وبناء لتقرير رئيس طبابة القضاء: ‏

   بأنه تم اليوم تسجيل 46 إصابة ب covid_19 مثبتة ومؤكدة مخبريا"  الإصابات جميعها لمقيمين مخالطين بينهم 6 حالات من التابعية ...

Translate

إحصاءات الموقع

جميع الحقوق محفوظة

مخيم البص