مخيم البص مخيم البص





recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

الانظمة القمعية لا تحقق الامن و النهضة

 


 



كرامة الانسان تهدر و حريتة تستلب في وطن مغتصب . ليس بالضرورة ان تكون الاوطان

تحت الانتداب و الاحتلال و الاستعمار حتى يفقد المواطن حريته في وطنه ، يكفي ان يكون

الوطن تحت حكم بوليسي او شمولي لينتشر الظلم و القهر و الرعب على الارض ، و تنتهك

انسانية الانسان ، و تقوم الدولة المستبدة بمهمة المستعمر الاجنبي . ان الاوطان التي لا تُحكم

بالعدل و المساواة في الحقوق و الواجبات ، و الحكومات التي تقود البلاد عنوة و دون ارادة و

اختيار الشعب هي حكومات فاشلة لا يمكن ان تحقق الامن للبلاد و لا تحقق الاستقرار الاقتصادي

و السلام الاجتماعي . هذا امر محسوم و غير قابل للجدل ، و الشواهد على ذلك لا يمكن حصرها

في ايامنا هذه و كذلك في الماضي و لن يكون هذا ممكن في المستقبل . هذا النوع من الانظمة لا

ينتج عنها الا صراعات و تناقضات اجتماعية ، و ربما ينتج عنها ظواهر غير طبيعية كالتطرف

و الجنوح الى العنف و الصراعات الطبقية ، و ينتشر الفساد و الرشوة و المحسوبيات ، و يقل شعور

الانتماء الوطني و ربما يؤدي هذا ايضا الى وجود حالات من السقوط الاخلاقي و الوطني .

الولاء للاوطان يفتر عندما تنعدم الحرية و عندما يشعر المواطن انه مهان ، لا قيمة له في وطنه .

هنا إما ان يبحث عن وطن بديل اذا تمكن من ذلك ، و اما ان يتمرد على النظام الاستبدادي ، و

إما ان يصبح معاديا لوطنه ، و لقمة سائغة بيد اعدائه ، و بهذا بدل ان يكون مواطنا صالحا يعمل

لخدمة الوطن و لنهضته و ازدهاره يتحول الى عميل رخيص يدمر الوطن و ينشر فيه الفساد .

لكن لماذا تقوم الانظمة البوليسية بقمع شعوبها و التنكيل بها ؟ ببساطة لان هذه الانظمة لم

تحكم البلاد بإرادة الشعوب و باختيارها ، فهي اما تكونت و سيطرت بمساعدة الاجنبي ، لغرض

يخدم اهداف الدول الاجنبية ، كما هو الحال في كثير من الانظمة العربية و بالاخص الانظمة

الملكية او شبه الملكية ، و اما جاءت على ظهر دبابه و سيطرت على مقاليد الامور بالقوة

و بالقتل و الاعتقال و التنكيل ، و اما ورثت الحكم كما يرث الولد قطيع ماعز عن ابيه !

فالانظمة التي حكمت بقوة الاجنبي سيبقى ولاؤها له تخدم مخططاته و تأتمر باوامره ، و

الانظمة التي تولت الحكم بقوة السلاح تبقى اياديها على الزناد خوفا على نفسها من ظهور

قوة داخلية تنقلب عليها ، و خوفا من شعبها الذي يرغب بحكم مدني يختاره بنفسه يكون

قادرا على النهوض بالبلاد و تأمين الرفاهية و الحياة الكريمة للمواطنين . و اما الانظمة

التي جاءت الى السلطة على طبق من ذهب وورثتها ابا عن جد فانها تحتاج للقمع و التنكيل

لانها تعرف مصيرها لو تراخت ، فهي اما ان تتنازل عن الحكم حتى يختار الشعب

نظامه ، و هذا لن يقوم به الجهلة الذين جعلوا البلاد مزارع لهم و لعائلاتهم او احزابهم ،

و بالتالي لا حل عندهم الا بنظام بوليسي رهيب يقمع و ينكل بالشعب و يفتك

بكل معارض او حتى من يفكر بالاعتراض . ان المواطن الصالح عند هذه الانظمة هو

المطيع الذي لا يتكلم و لا يسمع و لا يكتب و لا يتطلع الى مناصب ، يقبل ما يقبله

الحاكم و يرفض ما يرفضه ، يعتبر كل الانجازات هي انجازات الحاكم . باختصار

المواطن الصالح هو المواطن الذي يعتبر الحاكم هو الوطن و الوطن هو الحاكم .

الغريب ان الرجل الثمانيني الخرف يتشبث بالكرسي يريد الخلود عليها ، لا يفكر

بترك شؤون البلاد للشباب الذين يمكن ان يحملوا افكارا تؤدي الى النهضة و التقدم ،

و يمكن ان يجعلوها بلادا قوية و مستقلة استقلالا حقيقيا . كيف يمكن انقاذ بلادنا

بوجود هذه العقلية المتخلفة التي تعتبر المسؤولية مكسبا و ليست وظيفة ، و تجد

من العقول المريضة و الاقلام الرخيصة و الشيوخ المنافقة من ينبري للدفاع عن

هذا التخلف ! لقد ولّى النبي عليه افضل الصلاة و السلام اسامة بن زيد امارة جيش

المسلمين و فيهم ابا بكر و الفاروق و ابا عبيدة و كبار الصحابة رضي الله عنهم اجمعين ،

و كان اسامة في الثامنة عشر من عمره . وولى عليه الصلاة و السلام عتاب بْن أسيد

على مكة بعد الفتح بوجود اشياخ مكة و كبارها و كان عمر عتاب 18 سنة . و تولى

اقوى حكام الاندلس عبد الرحمن الناصر الحكم و هو في الثالثة و العشرين من عمره،

مع وجود اعمامه و اقاربه من كبار رجال الدولة الذين تنازلوا له طائعين بعدما رأوا

منه الكفاءة و القدرة العالية على الادارة ، فضبط الامور و اسقط ملوك الطوائف

و قاد البلاد من نصر الى نصر بعد ان تفككت وكادت ان تسقط بايدي القشتاليين .

و هناك ما لا يحصى من الامثلة على قدرة الدماء الشابة على التغيير و النهوض في البلاد

و انقاذ الاوطان و الحفاظ على استقلالها . يكفي الشيوخ اوقاتهم التي قضوها على كاهل

اوطاننا ، انهم يستحقون افضل الاوسمة و لكن فليغادروا و يرتاحوا و يتركوا بلادنا تتنفس

الصعداء ، ليذهبوا و يحملوا معهم ما نهبوه و يتركوا شعوبنا تعيد بناء ذاتها على وكائز

صحيحة و قوية حتى تتمكن من تحرير اوطاننا و بناء مجتمعات قوية و منتجة و قادرة

على وقف النزيف البشري الذي لم يتوقف منذ ما يقارب قرن من الزمن .



ماهر الصديق







عن الكاتب

Www.albuss.net

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

مشاركة مميزة

24 إصابة جديدة بفيروس كورونا في قضاء صور

وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور تفيد وبناء لتقرير رئيس طبابة القضاء : بأنه تم اليوم تسجيل 24 إصابة ب covid_19 مثبتة ...

Translate

إحصاءات الموقع

جميع الحقوق محفوظة

مخيم البص