درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج

بعد دخولنا المرحلة الرابعة من جائحة كورونا يبدو أن وتيرة الإصابات بهذا الفيروس تتصاعد في مخيماتنا، وأصبحت الآن مخيماتنا في دائرة الخطر لطبيعة الظروف الحياتية في المخيمات، حيث البيوت متلاصقة ببعضها، أضف إلى ذلك الاكتظاظ السكاني.

ورغم النداءات المتكررة من الجهات الصحية أو اللجان الشعبية، فإنّ الاستهتار في أخذ الاحتياطات اللازمة درءًا لهذا الوباء ما زال مستمرًا حتى أن مكاتب الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الأمنية والتنظيمية تعج بالشباب، علمًا أن هذه المكاتب معنية بالإرشاد والتوعية لشعبنا في المخيمات، ومن واجبها المبادرة بأخذ الاحتياطات اللازمة، علاوةً على التجمهر في الشوارع والأندية والمقاهي.

 

إننا ومن منطلق الحرص على صحة أهلنا وسلامتهم، نؤكّد ونشدد على ضرورة الالتزام بمعايير السلامة العامة لمواجهة هذا الفيروس، وعلى رأسها ارتداء الكمامات وغسل اليدين بالماء والصابون، والتأكيد على التباعد الاجتماعي والالتزام بالمسافة الآمنة، فكلنا مسؤول وعلى كل فرد من أبناء شعبنا تطبيق إجراءات السلامة العامة. 

 

حمى الله شعبنا من هذه الجائحة. 

وإننا لعائدون

اللجان الشعبية الفلسطينية في لبنان

١٢ آب ٢٠٢٠