recent
أخبار الساخنة

موقف المفوض العام للأونروا لازاريني من فوضى توزيع المساعدات النقدية للاجئين الفلسطينيين في لبنان..

الصفحة الرئيسية




"أتابع بقلق تطورات التوزيعات النقدية للاجئي فلسطين في لبنان. يؤسفني بشدة أننا اضطررنا إلى تعليق التوزيع في وقت يحتاج فيه الناس بشدة إلى هذه المبالغ".

"لا شك أن الأونروا تبذل كل ما في وسعها لاستئناف توزيع المبالغ بأفضل سعر صرف وأفضل طريقة لتجنب الاكتظاظ ومنع انتشار كورونا".

"لسوء الحظ، لم تكن العملية سلسة كما توقعنا جميعاً. ولكن هذا لا يبرر كيل التهديدات والشتائم على الموظفين في لبنان".

"مع تزايد الوضع الاقتصادي اليائس بين لاجئي فلسطين في لبنان، تعمل الأونروا على مدار الساعة لاستئناف التوزيع لجميع العائلات المتبقية في الأسبوع المقبل، بطريقة أكثر سلاسة وسرعة".

"حتى الآن، صرفت الأونروا الأموال لما يقرب من 37000 عائلة في 5 أيام. سوف أدافع بلا كلل عن كرامة وحقوق لاجئي فلسطين، في جميع مجالات عمليات الأونروا، بما في ذلك في لبنان".

✅ يحضرني المثل العامي المشهور في بلادنا: 
"مين بيشهد للعروس؟ أمها وخالتها وعشرة من حارتها".

كان على السيد لازريني أن يبادر ويعتذر للاجئين عما حصل من فوضى وامتهان لكرامة الناس نتيجة التخطيط غير السليم من قبل إدارة الأونروا في لبنان والسيناريوهات المتوقعة، لأن الوكالة في لبنان "فقط" من اعتبر ان العملية ستكون سلسة وليس "جميعاً"..

علي هويدي
google-playkhamsatmostaqltradent